الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

أحسن الظن بحكم الله .. قصة التاجر والقراصنة


تعطلت إحدى السفن التجارية وهي في عرض البحر من كثرة الحمل والمتاع الذي فيها فأصبحت مهددة بالغرق ، فإقترح ربانها أن يتم رمي بعض المتاع و البضاعة في البحر ليخفف الحمل على السفينة و تنجو ..

فأجمعوا أن يتم رمي كامل بضاعة أحد التجار لأنها كثيرة ، فأعترض التاجر على ان ترمى بضاعته هو لوحده و اقترح أن يرمى قسم من بضاعة كل التاجر بالتساوي حتى تتوزع الخسارة على الكل ولا تصيب شخص واحد فقط

فثار عليه باقي التجار ولأنه كان تاجر جديد ومستضعف تأمروا عليه و رموه في البحر هو وبضاعته و أكملوا طريق سفرهم ..

أخذت الأمواج تتلاعب بالتاجر وهو موقن بالغرق وخائف حتى أغمي عليه وعندما أفاق وجد أن الأمواج ألقت به على شاطئ جزيرة مجهولة ومهجورة ..

ما كاد التاجر يفيق من إغمائه و يلتقط أنفاسه حتى سقط على ركبتيه وطلب من الله المعونة والمساعدة وسأله أن ينقذه من هذا الوضع الأليم ..

مرت عدة أيام كان التاجر يقتات خلالها من ثمار الشجر و ما يصطاده من أرانب ويشرب من جدول مياه قريب .. وينام في كوخ صغير بناه من أعواد الشجر ليحتمي فيه من برد الليل وحر النهار ..

وفي ذات يوم وبينما كان التاجر يطهو طعامه هبت ريح قوية وحملت معها بعض أعواد الخشب المشتعلة وفي غفلة منه اشتعل كوخه فحاول إطفاء النار ولكن لم يستطيع فقد إلتهمت النار الكوخ كله بما فيه هنا أخذ التاجر يصرخ لماذا يارب .. ؟

لقد رميت في البحر ظلماً وخسرت بضاعتي ..
والآن حتى هذا الكوخ الذي يؤويني احترق و لم يتبقى لي شيء في هذه الدنيا وأنا غريب في هذا المكان ..
لماذا يارب كل هذه المصائب تأتي عليّ ..و نام التاجر ليلته وهو جائع من شدة الحزن ..لكن في الصباح كانت هناك مفاجأة بانتظاره .. إذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة وتُنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه

وعندما صعد التاجر على سطح السفينة لم يصدق عقله من شدة الفرح و سألهم كيف وجدوه وكيف عرفوا مكانه فأجابوه :

لقد رأينا دخاناً فعرفنا أن شخصاً ما يطلب النجدة لإنقاذه فجئنا لنرى وعندما أخبرهم بقصته وكيف أنه رمي من سفينة التجار ظلما أخبروه بأن سفينة التجار لم تصل وغرقت في البحر !


فقد أغار عليها القراصنة و قتلوا وسلبوا كل من فيها فسجد التاجر يبكي ويقول الحمد لله يارب أمرك كله خير .. سبحان الحكيم الذي أنجاه من القتل و اختار له الخير ..سبحان مدبر الأمور كلها من حيث لا ندري ومن حيث لا نعلمإذا ساءت ظروفك فلا تخف ..فقط ثق بأن الله له حكمة في كل شيء يحدث لك ..وأحسن الظن بهاعلم أن الله يدبر شؤونك و يسعى لإنقاذك

فن نقش الحناء على الجسم


استخدمت مادة الحناء للتزين منذ القدم، وقد تم ابتكار عدد كبير من أنواع الحناء، كالهندي والشامي والشائكة والبغدادي، وأضيفت إليها بعض الألوان والأصباغ التي أكسبتها ألوان متعددة.

يتم الحصول على الحناء ( الحنه ) من أحد النباتات من العائلة الحنائية Lythracees ذات الجذور الحمراء، وخشب ذلك النبات صلب ويحتوي على مادة ملونة، أما أوراقها فبيضاوية يصل طولها إلى 4 سم .

لكن ما يميز الحناء هو طريقة استخدامها للزينة، فقد تم ابتكار فن خاص لنقش الحناء على الجسم ورسم أبدع الزخارف على الجلد.


المقطع المصور التالي يبين فن نقش الحناء على الجسم

طعنة ثور تخترق رقبة مصارع الثيران الاسباني خوليو اباريثيو


تعرض المصارع الاسباني خوليو اباريثيو لطعنة عنيفة من الثور الهائج أوبيبارو، وقد قام الثور بطعنته أثناء استعداد المصارع لتوجيه طعنة الموت استوكادا للثور الفحل الذي كان سريعا في تسديد ضربته.



وحسب ما ذكرت صحيفة الديلي تلجراف البريطانية فان هذه الطعنة لم يتعرض لها أي مصارع منذ نحو 1200 عام من رياضة مصارعة الثيران، وقد اخترق قرن الثور الهائج رقبة المصارع وخرج قرنه من فم المصارع وقد احتاج المصارع الإسباني خوليو أباريثيو،41 عاماً، إلى عمليتين جراحيتين عاجلتين إحداهما أجريت له في المركز الطبي التابع لحلبة لاس فينتاس الشهيرة في مدريد، والتي أقيمت عليها المباراة، وذلك بعدما طعن قرن الثور رقبة المصارع من الجهة اليسرى، ليخترق أسفل الفم، ويصعد ممزقاً اللسان، وسقف الفم وعظام اللثة والأسنان ليخرج من فمه، وسط ذهول وصرخات الجميع. 

هذا المشهد الدموي شاهده الملايين عبر شاشات التلفزيون وعلى الهواء مباشرة، وسط موجة من الذهول عندما كان الثور الذي يزن نصف طن يرفع المصارع في الهواء بواسطة قرنه المخترق رقبته وفمه.



وبالرغم من قوة الطعنة التي تعرض لها المصارع  خوليو أباريثيو  بيد أن سرعة إنقاذه والعناية الطبية العاجلة التي تعرض لها، مكنت من إنقاذ حياته وهو الآن يرقد في المستشفى على أمل أن ينجو من طعنة الثور التي دمرت رقبته ولسانه وفمه.

الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

قصة الفلم الكرتوني نيلز


نيلز وهو الطفل الذي قام قزم بمسخه فحوله من حجمه الطبيعي إلى حجمٍ صغير جداً و ذلك عقاباً له لايذائه الحيوانات و بسبب حجمه الجديد أصبح يركب على ظهر الأوزة الداجنة مورتن ثم قام بالسفر مع الإوز البري برفقة مورتن شمالاً في فصل الصيف و جنوباً في فصل الشتاء مروراً بمناطق مختلفة التضاريس..

قصة نيلز لم تكتب بالصدفة وإنما كان هدفها عميق، و كان السبب في كتابتها هو ضجر أطفال السويد من كتاب الجغرافية و عدم رغبتهم لحضور دروس الجغرافية، و بعد عدة دراسات قامت بها وزارة التربية السويدية اكتشفت الوزارة  أن السبب يعود لرتابة كتاب الجغرافية المقرر بحيث يكون مضجر للأطفال لفهمه لذلك طلبوا من الكاتبة سيلمى أن تكتب كتاب جغرافية جديد و ممتع..

و كانت نتيجة العمل لمدة 6 سنوات متواصله بحيث سافرت فيها الكاتبه في كل أرجاء السويد و أبدعت في كتابه الكتاب الرائع "نيلز هولكر سونس و رحلته عبر السويد" في عام 1906..

الكتاب الذي جعل الكبار قبل الصغار يقبلون على قراءته و أيضاً كان السبب الذي جعل أطفال السويد يرغبون من جديد لفهم جغرافية بلدهم..فيما بعد ترجم الكتاب إلى 12 لغة ، و كذلك أصبح مسلسلا كرتونيا.


الصورة المرفقة هي لورقة نقدية لدولة السويد بقيمة 20 كرون، كما لاحظتم على إحدى وجوهها صورة لسيدة هذه السيدة هي الكاتبه السويدية سيلمى ليكروف الحائزة على جائزة نوبل للأدب سنة 1909
 أما الوجه الثاني فيحمل صورة  لنيلز و هو يركب على ظهر صديقته الإوزة ....!

الإبداع في حل المشكلات يحول المشكلة الى فرصة تمتد بنفعها لتطول قطاعا واسعا من البشر ...!

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

تخلص مما يعكر صفو حياتك


اذا كنت تريد أن تعيش في سعاده دائمه من غير ان يعكر صفو تلك السعاده شئ فعليك بقتل هؤلاء الخمسة

الأول: الفراغ والوحده
عندما يشعر الانسان بالوحده تتداخل عليه الافكار وتتشابك عليه الامور فيتعكر مزاجه بالغالب وفي هذا الوقت بالذات تفكيره يزيد من شدة تعقيده وشعوره بالكآبه ألغامضه,,,فالوحده أذا أقترن معها السلبيه في التفكير فهي قاتله,,,,,,فأقتلها.ألا في حاله واحده وهي الوحده مع الله سبحانه وتعالى لمحاسبة النفس,,,وتهيئتها لتقبل أمور الحياة الطارئه والمتغيره,,,ففي هذه الحاله فقط أنصح بالوحده.

الثاني : الاحزان والهموم
أن كنت تحمل من الاحزان جبال ومن الهموم مثلها فتذكر بأنك تؤجر على ذلك ان صبرت واحتسبت فأقتل الحزن المميت الذي يحثك على البكاء دائما بسبب ومن غير سبب ,,, هذه الاحزان تستحق القتل فأقتلها.

الثالث: الكبرياء والعلو
اذا وجدت نفسك ذو منصب وذو حسب ونسب عريق ومن عائله ثريه فتذكر أخوانك الفقراء المحتاجين اليك فأن كنت تراهم مجرد فقراء ويستحقون المعاناة ألتي هم بها لتبقى أنت الاغنى والاهم في هذا العالم فكبرياؤك وعلوك هنا قاتلين لك فأقتلهما.

الرابع: الأنانيه والغرور
كلمتان لمعنى واحد !!! الغرور هو نهاية الشخص فاحذره والآنانيه نهاية النهايه ,,, فكن حذرا وتذكر أن الايثار أجمل عطاء ان كنت تملكه فان لم يكن فتعلمه وأقتل الانانيه والغرور

الخامس: الحقد والحسد

نارين كل منهما أشد من الاخرى , فالحقد شئ دفين في القلب يتولد بالتصرفات وبالتعامل مع الناس, انه شر ونار تهلك صاحبها فحاول التخلص منها بشتى الطرق, الحقد قاتل لصاحبه فاقتله .أما الحسد فهو مرض عضال يجبر صاحبه على الموت البطئ فهو لايرتاح برؤية غيره سعيدا ومتنعما ,,,بل يريد كل شئ لنفسه فقط !!! تخلص منه بقول ( ما شاء الله لاقوة الابالله( وقول ( بارك الله له فيما أعطاه ) وقراءة المعوذات الثلاثه.الحسد مرض عضال قاتل لصاحبه فاقتله

الجمعة، 9 سبتمبر، 2016

فوائد ذبح الحيوانات على الطريقة الإسلامية من الناحية الصحية


فاروق ابو طعيمة 

مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، يحتفل كثير من المسلمين في هذا العيد بذبح الأضاحي وتوزيع لحومها للفقراء والمساكين، كما يعتبر الذبح من احد شعار فريضة الحج.

المقال التالي يتناول فوائد الذبح على الطريقة الإسلامية
أباح الإسلام للمسلمين  ذبح الحيوان الذي أباحت الشريعة الإسلامية أكله من أنعام ومواشي وأغنام  ودواجن وذلك بقطع حلقومه ومريئه وودجيه وغالبا ما يكون ذلك القطع بسكين حاد  ذات مواصفات خاصة تريح الحيوان ولا تعذبه  وقد أبيح الذبح بنص رباني وسماوي نزل من فوق سبع سموات فلم يكمن الذبح اجتهادا من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بل كان وما يزال وحيا متلوا الى يوم القيامة يقول تعالى في سورة المائدة : ) حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ۚ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌ ۗ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ۚ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ۚ فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3) .

وتعني ذكيتم أي ذبحتم ووصف الحق جل وعلا ذبح الحيوان على الطريقة التي بينتها لنا السنة النبوية المطهرة بالتذكية أي التطييب من الدم الذي يفسد اللحم ويلوثه بالميكروبات والجراثيم الضارة والفاتكة بالإنسان ولم يكن الذبح من ابتكار نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كما يدعي المتباكين على حقوق الحيوان بل هو توجيه من الله تعالى إلى الإنسانية والمؤمنين في كل عصور التوحيد والإيمان بالله تعالى فقد أَلِفَ العالَمُ الغربي على تسمية طريقة الذبح الإسلامية أي التي يُذكر اسم الله فيها على الذبيحة بالطريقة المحمدية، أي: أن سيدنا محمداً ابتدعها من عبقريته الشخصية.. ولو كان ذلك حقّاً لقال اذكروا اسمي على الذبيحة لا اسم الله، لكنَّ محمداً صلى الله عليه وسلم مبلِّغ كلام الإله رسول الإنسانية للعوالمِ أجمعين وما كان له أن يتقوَّل قولاً أو يفعل فعلاً من عنده دون أن يكون بوحي وأمر إلهي فهو كبقية الرسل والأنبياء السائرين بأمر الله ، لاَ يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ) والصحف والكتب المقدسة بُلِّغت(بِأَيْدِي سَفَرَةٍ، كِرَامٍ بَرَرَةٍ) فالأنبياء المرسلون سفراء الله للناس يبلِّغونهم شريعة الله ويخرجونهم من ظلمات الجهل إلى نور المعرفة بالله الحق المبين.
 فالذبح اذن هو وحي رباني الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم حفاظا على صحة الإنسان وجسمه الذي يعتبر أحدى الضرورات الخمس الذي جاء الإسلام من اجل الحفاظ عليه وصيانتها
وذبح الحيوانات االتي أحلت الشريعة اكلها على الطريقة الاسلامية  يعود على الإنسان بفوائد كثيرة منها تنقية اللحم من الدم الذي اذا ما تناوله الإنسان أصيب بأضرار كثيرة.
فالدم  يحمل إفرازات الجسم الضارة في جسم الحيوان كي يتخلص منها مع البول أو العرق أو البراز. فإذا كان الحيوان مريضا فإن الميكـروبات تتكاثر عادة في دمه، لأنها تستعمله كوسيلة للانتقال من عضو إلى آخر، كما أن إفرازات الميكروب وسمياته تنتقل عن طريق الدم أيضا، وهنا يكمن الخطر..لأنه إذا شرب الإنسـان الدم فستنتقل إليه كل هذه الميكروبات وإفرازاتها، وتتسبـب في أمراض كثيرة مثل ارتفاع البولينا في الدم، مما يهدد بحدوث فشل كلوي أو ارتفاع نسبة الأمونيا في الدم وحدوث غيبوبة كبدية.. وكثير من الجراثيم التي يحملها الدم تحدث في المعدة والأمعاء تهيجا في الأغشية، مما يسبب أمراضا كثيرة 
لكل هذه الأسباب حتم الإسلام الذبح الشرعي الذي يقتضي تصفية دم الحيوان بعد ذبحه وكذا حرم الله شرب الدم أو دخوله بأي شكل من الأشكال إلى الغذاء الآدمي، وهذا قبل أن يخترع الميكرسكوب، وقبل أن يعرف الإنسـان أي شئ عن الجراثيم والميكروبات ، أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون     
و يعد الحيوان المسفوح من أفضل البيئات لنمو الجراثيم الضارة والممرضة. وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الدم حامل لعدد كبير من الجراثيم والسموم والفضلات الضارة الناتجة عن عمليات الأيض والتمثيل الغذائي وعمليات الهدم والبناء في الأنسجة  . ويؤدي تناول الدم عن طريق اللحم لى ارتفاع اليوريا في دم الإنسان مما قد يؤثر على المخ ويسبب الغيبوبة المفاجئة.
يقول الأستاذ أحمد الهاشمي: وقد أكدت جميع البحوث العلمية في هذا المجال أن الأضرار الناجمة عن شرب الدم أو طبخه كبيرة للغاية بسبب ما يحويه الدم من الجراثيم، فضلاً عن أن الدم عنصر فقير جدّاً من الناحية الغذائية، وأن القدر البروتيني الذي يحويه الدم يأتي مختلطاً بعناصر شديدة السمية، وغاية في الضرر، الأمر الذي يجعل الإقدام على تناوله مجازفة كبرى وإلقاء للنفس في التهلكة، بل هو فوق ذلك يحتوي على عناصر سامة يأتي في مقدمتها غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو غاز قاتل خانق، وهذا ما يفسر تحريم المنخنق من الحيوان أيضاً، وذلك أن المنخنقة إنما تموت عن طريقة تراكم هذا الغاز في دمائها ما يؤدي إلى نفاقها. ولا يخفى أن تكرار شرب الدماء لمن اعتاد عليها وهي مشبعة بهذا الغاز القاتل مؤدٍ إلى أضرار صحية بالغة الخطورة قد تؤدي بحياة الإنسان.انتهى

وللذبح فوائد عديدة من أهمها :

أ – الجهاز الدوري
قطع الودجين: Jugular arteries: والودجان هما أكبر وريدين سطحيين في جسم الحيوان يمران بالرقبة، ويستخدمان دائمًا في الحقن الوريدية. وقطعهما أثناء عملية الذبح يؤدي إلى نزف أكبر كمية ممكنة من الدماء في أقل وقت ممكن؛ حيث تنزف الذبيحة ما يقرب من ثلثي كمية الدم الموجودة في جسم الحيوان. ويعتبر التخلص من الدم أمرا بالغ الأهمية حيث إنه يعتبر أفضل وسط لتكاثر الميكروبات والكائنات الدقيقة، علاوة على ما يسببه من تبقع باللحم وإفساد للمظهر
قطع السباتي: carotid: وهو متصل مباشرة بالودجين من الناحية الداخلية، وقطعه يتسبب في عدم وصول الدم إلى المخ وإلى الأطراف الأمامية، ومن ثم إلى سرعة الوفاة وإعاقة مراكز الإحساس بالألم المركزية في المخ بسبب عدم وصول الدم إليها.  

ب- الجهاز التنفسي
يؤدي قطع القصبة الهوائية بالذبح إلى عدم وصول الهواء إلى الرئة؛ لأن ضغط الهواء داخل الرئة يكون مساويا للضغط الجوي الخارجي. في هذه الأثناء يحاول الحيوان التنفس من الأنف، ولكن الأكسجين أيضا لا يصل إلى الجسم فيساعد ذلك في سرعة الوفاة. ويساعد وضع رقبة الحيوان إلى الخلف في إتمام عملية قطع القصبة الهوائية بإتقان، ويشتمل -ضمن أهميته أيضًا- منع سحب الدماء بواسطة السبابتين فتحدث الوفاة سريعًا وتفقد الذبيحة الوعي خلال ثوان معدودة .  

ج- الجهاز الهضمي
كما يؤدي قطع المريء إلى نزول إفرازات المعدة إلى الخارج بدلاً من ارتجاعها إلى القصبة الهوائية عبر المريء كرد فعل طبيعي أثناء الموت في حالة عدم الذبح؛ حيث إن دخولها إلى القصبة الهوائية يؤدي لدخول فضلات الطعام إلى الرئة والتي لا يزال بها بقايا من هواء؛ وهو ما يؤدي إلى نمو البكتيريا في هذا العضو الحساس بعد الوفاة مباشرة .  

د- الجهاز العضلي
تستمر العضلات في العمل لعدة ثوان بعد الذبح، وربما دقائق؛ وهو ما يؤدي إلى استمرار دفع الدم من العضلات إلى خارجها عن طريق الانقباضات ، ودفعه أيضا خارج الأوعية الدموية الفرعية إلى الأوعية الأساسية ومن ثم إلى الودجين المقطوعين. "تقلصات الموت" هذه تؤدي إلى نقص كمية الدماء الموجودة في العضلات بكميات كبيرة وتقليل الدم؛ الوسط المساعد للنمو البكتيري في الذبيحة .  

هـ- الجهاز العصبي
كما ذكرنا فإن قطع السباتي يؤدي إلى توقف الدماء الواصلة إلى المخ، ويعيق بذلك مراكز الشعور بالألم في الدماغ فلا تشعر الذبيحة بالألم. زيادة على ذلك فإن الفصل غير الكامل للحبل الشوكي يساعد في استمرار عمل الأعصاب الطرفية حتى بعد الوفاة؛ وهو ما يعطي وقتًا أكبر للتقلصات العضلية
لذا فإنه يتبين لنا مما سبق أن الفكرة الأساسية للذبح ببساطة تعتمد دائما على نزف أكبر كمية من الدم قد تصل إلى ثلثي دم الذبيحة؛ وهو ما يحسن من كفاءة اللحم ومذاقه ويقلل من النمو البكتيري الضار به. كما تعتمد الفكرة على تجنب أكبر قدر من الألم عن طريق إعاقة مراكز الإحساس في الدماغ ، زيادة على ضمان عدم دخول الطعام المرتجع من المعدة الأولى إلى الرئة .  

وللذبح فوائد نفسية:  
والحقيقة أن الذبح الإسلامي يخفي قيمة أخرى عظيمة لا تقل أهمية عن طريقة الذبح نفسه، بل هي في الواقع المغزى الرئيسي وراء كل هذه المراسم الشرعية. هذه القيمة تفيد الإنسان نفسه ( الذي سيقوم بالذبح ) قبل أن تفيد ذبيحته التي هي سائرة في كل الأحوال إلى الفناء . يشير الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هذه القيمة في قوله: "‏إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ" ( رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه

فوائد التكبير على الذبيحة
لقد قامت هيئة صحية بصحبة الطبيب السيد فايز الحكيم وطبَّقت التكبير على خمس ذبائح ذُكِرَ اسم الله عليها، وخمس خرفان أخرى لم يُذكر اسم الله عليها، وزرعت العينات المأخوذة من الذبائح الست لمدة ثمانٍ وأربعين ساعة فكانت النتيجة الطبية الصاعقة:
إنَّ الخرفان التي لم يُذكر اسم الله عليها، كانت محتقنة بمستعمرات الجراثيم، عكس التي ذُكِرَ اسم الله عليها فكانت خاليةً إطلاقاً من الجراثيم، وذلك صبيحة يوم 17/9/2000 في الساعة الثامنة صباحاً..
وكُررت العملية ذاتها بمشاهدة الأطباء وتحت سمعهم وأبصارهم في مسلخ دوما بدمشق بتاريخ 26/9/2000، وكُرِّر الفحص المخبري الدقيق فكانت النتيجة نفسها؛ لا جراثيم بالخرفان المذبوحة والمكبَّر عليها إطلاقاً والخرفان الثلاثة الأخرى تموج فيها الجراثيم الفتَّاكة موجاً
كان لون الخرفان المكبَّر عليها زهر فاتح تسرُّ الناظرين، بينما كان لون الذبائح غير المكبَّر عليها أحمر قاتم مائل إلى الزرقة.
بالنسبة لخلايا الذبائح المذكورة لدى فحصها تبيَّن وجود بقايا دماء فاسدة بشكل كثيفٍ جداً في لحوم الذبائح غير المكبَّر عليها، بينما لا نجدها في لحوم الذبائح المكبَّر عليها 
. في دراسة قام بها 30 باحثا.. اللحم ‏المذبوح مع التسمية والتكبير خالي تماما من الجراثيم بينما اللحم المذبوح بدون تسمية وتكبير مليء بالجراثيم ومحتقن بالدماء توصل فريق من كبار الباحثين وأساتذة الجامعات في سوريا إلى اكتشاف علمي يبين أن هناك فرقا كبيرا من حيث العقامة الجرثومية بين اللحم ‏‏المكبر عليه واللحم غير المكبر عليه‏
وقام فريق طبي يتألف من 30 أستاذا باختصاصات مختلفة في مجال الطب المخبري ‏ والجراثيم والفيروسات والعلوم الغذائية وصحة اللحوم والباثولوجيا التشريحية وصحة ‏الحيوان والامراض الهضمية وجهاز الهضم بابحاث مخبرية جرثومية وتشريحية على مدى ‏‏ثلاث سنوات لدراسة الفرق بين الذبائح التي ذكر اسم الله عليها ومقارنتها مع ‏الذبائح التي تذبح بنفس الطريقة ولكن بدون ذكر اسم الله عليها.‏  ‏ وأكدت الأبحاث اهمية وضرورة ذكر اسم الله (بسم الله.. الله أكبر) على ذبائح  ‏الأنعام والطيور لحظة ذبحها وكانت النتائج الصاعقة والمفاجئة والتي  ‏ وصفها أعضاء ‏‏الطاقم الطبي بانها معجزات تفوق الوصف والخيال.‏ ‏ وقال مسؤول الإعلام عن هذا البحث الدكتور خالد حلاوة أن التجارب المخبرية  أثبتت أن نسيج اللحم المذبوح بدون تسمية وتكبير من خلال الإختبارات  النسيجية ‏ ‏والزراعات الجرثومية مليء بمستعمرات الجراثيم ومحتقن بالدماء بينما كان اللحم ‏‏المسمى والمكبر عليه خاليا تمام من الجراثيم وعقيما ولا يحتوي نسيجه على الدماء.‏ ‏ ووصف حلاوة في حديثه لـ (كونا) أن هذا الإكتشاف الكبير ‏يمثل ثورة علمية  حقيقية في مجال صحة الانسان وسلامته المرتبطة بصحة ما يتناوله من ‏لحوم  الإنعام والتي ثبت بشكل قاطع أنها تزكى وتطهر من الجراثيم بالتسمية والتكبير عليها عند الذبح  ومن جانبه قال الباحث عبد القادر الديراني أن عدم إدراك الناس في وقتنا هذا ‏للحكمة العظيمة المنطوية وراء ذكر اسم الله على الذبائح أدى  إلى إهمالهم وعزوفهم ‏‏عن التسمية والتكبير عند القيام بعمليات ذبح الأنعام والطيور "مما دفعني لتقديم ‏ ‏هذا الموضوع بأسلوب أكاديمي علمي يبن أهمية وخطورة الموضوع على المجتمع الإنساني ‏بناء على ماشرحه الأستاذ العلامة محمد أمين شيخو في دروسه القرآنية وما كان يلقيه ‏‏على أسماعنا أن الذبيحة التي لايذكر اسم الله عليها يبقى دمها فيها ولا تخلو من ‏‏المكروب والجراثيم 

أضرار صعق الذبائح 
وحول الطرق غير الإسلامية في الذبح يقول الدكتور دارم طباعي ذكر انه في بعض البلدان يقتل الحيوان بطرق خاطئة كالخنق ‏‏بالغاز أو الصعق بالكهرباء أو باطلاق الرصاص وهذه الطريق تبقي الدم في جسد ‏‏الحيوان الذي يشكل مرتعا خصبا تنمو فيه الجراثيم المختلفة وهذه الطرق تجعل ‏‏الحيوان يرزح تحت وطأة الامر مرعبة مما ينعكس على لون اللحم فيصبح مائلا للزرقة.‏ وتابع "اما بذكر اسم الله عند الذبح ينقلب الامر الى الضد فتصبح الذبيحة ‏‏وكانها تزف الى عالم تسوده النشوة والفرح الغامر. ‏
‏ وحول رايه بان تخدير الحيوان أو صعقه بالكهرباء قبل ذبحه يخلصه من اختلاجات ‏‏والام الذبح باعتبار ان هذه الطرق هي نوع من أنواع الرفق بالحيوان قال أستاذ ‏‏أمراض الحيوان والدواجن في جامعة دمشق واحد أعضاء طاقم البحث الطبي الدكتور ‏‏ابراهيم مهرة ان بعض المستشرقين يدعون ان الطرق الإسلامية في الذبح طريقة لا ‏‏إنسانية ويستدلون على ذلك بالتقلصات والاختلاجات التي يقوم بها الحيوان بعد ذبحه ‏‏والحقيقة انه عكس ذلك تماما فعملية الذبح إذا أجريت بطريقة صحيحة مع التكبير تقطع ‏‏الدم والهواء فورا عن الدماغ فيصاب الحيوان بإغماء كامل ويفقد الحس تمام أما ‏‏الاختلاجات التي تحدث فهي عبارة عن افعال انعكاسية تخلص الذبيحة تماما مما بها من ‏‏الدم.‏
‏ ومن جانبه قال محمد منزلجي ان طريقة الذبح الإسلامية هي الأحسن لان ضغط الدم ‏‏فيها ينخفض بالتدريج الى ان تتم التصفية الكاملة للدماء والطرق الاخرى تؤدي الى ‏‏شلل اعضاء الحركة في الحيوان مما يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم حتى يبلغ 28 مما يجعل ‏‏الحيوان يعاني من الالم الصاعق والعذاب من 5 الى 10 دقائق حتى يتوقف القلب وبعد ‏‏سلخ الجلد تظهر الاوردة منتفخة لاحتقانها بالدم مما يجعل اللحم عرضة للتفسخ لذلك ‏‏يسارعون الى وضعه في الثلاجات لمدة 24 ساعة في درجة حرارة قدرها 4 درجة مئوية ‏‏بينما اللحوم التي تذبح مع ذكر اسم الله فانها مباشرة تعرض في محل الجزارة طول ‏‏النهار وتبقى سليمة تماما لخولها من الدماء وفي الختام نقول أنّ نسبة الدماء داخل لحوم الحيوانات المصعوقة كثيرة جدا لعدة أسباب:
 1
إن القلب يقف عند موت الحيوان، ولا تخرج الدماء بسرعة وبقوة بعد ذلك عند إتمام عملية الذبح.
 2
إن عملية الصعق تفجر الشرايين والأوردة الصغيرة التي هي داخل اللحوم وتنتشر الدماء لداخل اللحم، ولا طريقة لإخراجها بعد ذلك.. فهنا يكون عندنا ناتج ميتة ودم، وهما محرمان قطعيا في القرآن والسنة، وللحق نقول بأنه لا تموت كل الحيوانات عند الصعق.
 3
والضرر الثالث للصعق هو الاضطراب والتغيير الذي يحدثه في التركيبة الكيمائية للحم فيصبح غير صحي وغير مغذ.
 4
أما الضرر الرابع والذي ثبت حديثا في دراسات أوروبية العام الماضي أن بعض عمليات الصعق لأبقار تساهم في نشر مرض جنون الأبقار بسبب تشويه عملية الصعق للدماغ، وأخذ العدوى من الخلايا الدماغية العصبية عند وجود فتحة في الرأس بعد إطلاق الرصاص على رؤوس الأبقار. 
النقطة الأخيرة المهمة في الموضوع أن الدجاج يختنق كثير منه في عملية الصعق؛ حيث يعلقون الدجاج من رجليه لأعلى، ويدخلون رأسه في حمام ماء مكهرب، والبعض يموت من الاختناق، والبعض يموت من الكهربة نفسها.
وأخيرا نقول بأن أدوات الصعق المختلفة مؤلمة ومعذبة للحيوان، فمن من البشر يستطيع أن يضع يده في مصدر كهربائي ولا يشعر بالألم؟ المشكلة في الحيوانات أنها لا تتكلم ولا تشتكي وهي في مسؤوليتنا ورعايتنا.
 
المصادر
 

* باحث وكاتب في القضايا العربية والإسلامية المعاصرة والبيئة والتربية


عندما تضيع الحقوق بفساد العدالة .. قصة دجاجة القاضي


جاء رجل إلى محل دجاج ومعه دجاجة مذبوحة يريد تقطيعها فطلب منه صاحب المحل تركها والعودة بعد ساعة لأخذها.
مر قاضي المدينة على صاحب محل الدجاج وقال له : أعطني دجاجة.
فأجابه: ليس عندي الا هذه الدجاجة، وهي لرجل سيرجع ليأخذها.
فقال القاضي : أعطني اياها وإذا جاءك صاحبها قل له إن الدجاجة طارت، فإن اعترض دعه يشتكي ولا يهمك.
ثم أخذ القاضي الدجاجة وذهب.
وجاء صاحب الدجاجة إلى محل الدجاج كي يأخذ دجاجته، فأخبره صاحب المحل بأنها طارت. فغضب صاحب الدجاجة وقال : هل انت مجنون؟
لقد أحضرتها وهي مذبوحة فكيف تطير وهي ميتة ؟
هيَا نذهب للقاضي، حتى يحكم بينا ويظهر الحق ...
وأثناء ذهابهم للقاضي مرُّوا بمسلمٍ ويهودي يقتتلان فأراد صاحب محل الدجاج أن يفصل بينهما ولكن إصبعه دخل في عين اليهودي ففقأتها.
تجمع الناس وامسكوا بصاحب محل الدجاج وجرّوه  الى عند القاضي، وعندما إقتربوا من المحكمة أفلت منهم وهرب ودخل مسجداً وصعد فوق المنارة فلحقوا به... فقفز من فوق المنارة ووقع على رجل كبيرٍ فمات الرجل.
جاء أبن الرجل ولحق بصاحب محل الدجاج وأمسكه هو وباقي الناس وذهبوا به إلى القاضي
فلما رآه القاضي تذكر حادثة الدجاجة وضحك .
وهو لا يدري أن عليه ثلاث قضايا:
سرقة الدجاجة وفقئ عين اليهودي وقتل الرجل كبير السن ..
عندما علم القاضي بالقضايا الثلاث أمسك رأسه وجلس يفكر، ثم قال : دعونا نأخذ القضايا واحدة واحدة... نادوا أولاً على صاحب الدجاجة
قال صاحب الدجاجة : هذا سرق دجاجتي وقد أعطيته إياها وهي مذبوحة، ويقول أنها طارت، كيف يحدث هذا يا سيادة القاضي ؟؟
قال القاضي : هل تؤمن بالله، قال : نعم ، قال القاضي : يحيي العظام وهي رميم ميم ... فما لك شيء عند الرجل... احضروا المدعي الثاني.
جاء اليهودي وقال : هذا الرجل فقأ عيني ...! فقال القاضي لليهودي : العين بالعين والسن بالسن، لكن دية المسلم لأهل الذمة النصف ...! يعني نفقأ عينك الثانية حتى تفقأ عين واحدة للمسلم، فقال اليهودي : لا لا أنا أتنازل عن الإدعاء عليه. فقال القاضي : أعطونا القضية الثالثة.
جاء إبن الرجل المسن الذي توفي وقال : هذا الرجل قفز على والدي من فوق منارة المسجد وقتله ...! فقال القاضي : اذهبوا بالمتهم الى نفس المكان، واصعد أنت فوق المنارة وتقفز عليه ...! فقال الشاب : لكن يا حضرة القاضي إذا ما تحرك يمينا أو يسارا يمكن أن أموت أنا، قال القاضي : والله هذه ليست مشكلتي، لماذا لم يتحرك والدك يمينا أو يسارا ؟ فقال الشاب : لا لا أريد شيئا منه وأتنازل عن الإدعاء عليه.


الخلاصـة: هناك دائما من يستطيع إخراجك مثل الشعرة من العجين إذا كان عندك دجاجة تعطيها للقاضي، فالحقوق تضيع بفساد العدالة.

الخميس، 8 سبتمبر، 2016

تحذير .. مضار برادة حديد سكاكين قص الشاورما على صحتك


مازالت أكلة الشاورما تثيرا جدلا كبيرا في الأوساط الطبية، وقد شهدت عدد من الدول العربية حالات تسمم غذائية نتيجة تناول الشاورما بسبب المايونيز الفاسد أو اللحوم الفاسدة أو بعض المواد الكيميائية الملوثة التي يمكن أن تصل الى الشاورما.

كذلك فقد تم التحذير من نسبة الدهون المرتفعة التي تحتويا الشاورما، حيث أن الساندويتش الواحد يحتوي على حوالي 1000 سعر حراري.


أما التحذير الجديد فيتعلق باختلاط لحم الشاورما ببرادة حديد القطع، فالكل يلاحظ تلك الحركة التي يقوم بها عامل تحضير الشاورما، حيث يقوم باستخدام مسن خاص لسكين الشاورما لجعلها حادة، وحال الانتهاء من سن السكين يقوم بقطع الحم ، وينسى أو يتناسى أن برادة الحديد الموجودة على السكين قد تم خلطها باللحم والتي سيتناولها المستهلك مما قد يلحق ضررا بليغا بصحته.

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Hostgator Discount Code تعريب : ق,ب,م