الاثنين، 31 مارس، 2008

الرياضة سر الشباب الدائم

إيناس بركات *

قيل : ( من لا يجد وقت للرياضة فسوف يجد متسعا من الوقت للمرض)
 فإن كنت لا تمارس الرياضة البدنية المستمرة فلا تضيع الوقت أكثر من ذلك وابدأ الآن وحاول أن تنظر للرياضة على أنها شيء أساسي في الحياة وليس مكملا أو مضيعة للوقت .
    فما أحوجنا اليوم لمزاولة الرياضة فالعضلات لا تضمر بفعل السنين إلا إذا أهملناها ، كما وأن القلب والأوعية الدموية لا تتأثر بتقدم العمر بقدر تأثرها بنمط حياتنا .
    فمنذ بدء الخليقة كان الإنسان الأول يعيش معتمدا على الحركة فلكي يأكل كان لا بد من القيام بمجهود ليصطاد الفريسة ولكي ينجو بحياته كان عليه أن يجري ويتسلق الأشجار وينحت الصخور والكهوف فازدهرت صحته واكتملت لياقته ، فالمبدأ الأساسي لبناء جسم قوي والاحتفاظ بصحة جيدة هو أن نجعل عضلاتنا تتحرك .
يساعد النشاط الجسدي في منع أو معالج أو الوقاية من العديد من الأمراض كأمراض القلب والسكري والبدانة وهشاشة العظام خاصة في أطوارها الأولى كما يساعد في إنقاص عوامل الخطورة الرئيسية التي يمكن ضبطها مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول .
يعتبر السرطان وأمراض القلب والشرايين والسكتات الدماغية من كبار القتلة في وقتنا الحاضر وهي أمراض تتعلق بنمط حياتنا وعن الطريقة التي نعيش بها خاصة الغذاء الذي نأكله أو الذي نمتنع عن أكله والتلوث في بيئتنا والشدة النفسية والتدخين وعدم ممارسة الرياضة .
          هذه الأمور جميعا تؤدي لتدفق سيل من الجذور الحرة ( Free Radicals )لتهاجم خلايانا السليمة وهذه الجذور عبارة عن جزيئات من الأكسجين غير مستقرة وشديدة التفاعل ، لا تشبه الأكسجين الذي نتنفسه لأنها تحمل إلكترون واحد فقط وتتجول في أجسامنا باحثة عن إلكترون لخطفه من أي خلية سليمة لتستقر ، كما أنها تتسبب بزيادة عمليات الأكسدة في الجسم الأمر الذي يلحق الضرر بأغشية الخلايا والمادة الوراثية DNA وحتى البروتين وبالتالي تؤدي لتغيير الصفات الوراثية للخلايا ، ويعتقد أنها بجانب عوامل أخرى تساهم في ظهور أمراض كثيرة منها السرطان وأمراض القلب والشرايين والرئة والتهاب المفاصل والماء الأزرق ( الساد ) والسكري والزهايمر والشيخوخة المبكرة .
لقد سميت هذه الأمراض بأمراض المجتمعات الغنية وذلك لعلاقتها بالغذاء الغني بالدهون والكولسترول والبروتين والسعرات الحرارية العالية وانخفاض الفاكهة والخضراوات والألياف الغذائية في وجباتهم مع انعدام النشاط الرياضي طبعا .

    هل تجد وقتا للرياضة ؟

    أغلب الناس يعللون عدم ممارستهم للرياضة بأنهم لا يجدون الوقت لها حيث أصبحت الحياة تسير بإيقاع سريع وزيادة في الهموم والمشاكل التي تواجه الناس في حياتها اليومية ومع ذلك فإن الناس الذين نجحوا في مزاولة الرياضة المنتظمة عندهم نفس الأربعة والعشرين ساعة فقد استطاعوا تغيير نمط حياتهم وعاداتهم ونظامهم اليومي .
إن اقتناع الإنسان أنه مشغول وليس لديه وقت لممارسة الرياضة اقتناع غير حقيقي لأن من الممكن إيجاد جزء من الوقت إذا كان هناك إرادة وعزم قويين.
 

   إذا كيف تبدأ ممارسة الرياضة ؟

    لا شك أن الفترة الأولى لمزاولة الرياضة تعتبر من أصعب الفترات وكثيرا من الناس يستسلمون في الأسابيع الأولى أو الشهور الأولى لعدم تعودهم عليها ولاعتقادهم أن الوقت فات لمزاولتها لكن إذا اتبعت التعليمات التالية سوف تستمر وبسعادة أيضا :-
1- حدد مواعيد ثابتة لمزاولة النشاط الرياضي .
2- لا تبدأ فجأة ممارسة تمرينات مجهدة وعنيفة ولكن اتبع الأسلوب المتدرج فالتمارين المعتدلة لا تسبب آلاما ومفيدة بنفس قدر التمارين المنهكة .
3- حاول أن تتخذ الرفيق قبل الطريق فممارسة الرياضة مع الأصدقاء تجعلك تأنس بهم وتزيد من تصميمك ومثابرتك على الرياضة .
4- انتقي الأماكن المناسبة لممارسة الرياضة ويفضل بالهواء الطلق وأسهل وأرخص رياضة هي رياضة المشي السريع .
5- اختر التمارين المناسبة لعمرك وحالتك الصحية فإذا كنت تشكو من مرض معين كالديسك أو التهاب في المفاصل والأعصاب استشر طبيبك أو المدربين المختصين عن التمارين المفيدة لحالتك والتي تساعد العلاج بالأدوية .
6- ارتداء الملابس الرياضية يحفزك على الأداء الرياضي والاستماع للموسيقى يسهل ممارستها أيضا .
7- لا تربط بين مزاولة الرياضة وإنقاص الوزن عليك بالتمهل لأن فقدان كيلوجرامات سيحدث حتما إذا واصلت الرياضة .
8- سجل في نادي رياضي فالرياضة الجماعية تشجع على الاستمرار .

  متى تزاول الرياضة ؟

    أفضل الأوقات لممارسة الرياضة في الصباح الباكر قبل تناول الإفطار حيث تعمل الرياضة في هذا الوقت على حرق الدهون حيث تكون نسبة السكر في الدم أقل من معدلاتها فتؤخذ احتياجات الجسم من الطاقة من الدهون المخزونة وإن لم تستطع في الصباح الباكر ففي فترة المساء بعد الأكل بحوالي 3 ساعات وفي أجواء مناسبة .
    فمثلا ممارسة الرياضة في أيام حارة رطبة تؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من السوائل والأملاح مع العرق والاعتقاد الخاطئ أن العرق الغزير يساعد على التخسيس ليس له أساس من الصحة حيث تفقد المياه الغير مرغوب فيها كما وأن الاعتقاد أن حرارة الجو تذيب الدهون اعتقاد خاطئ لأن الدهون تحرق نتيجة المجهود العضلي فقط .

    فوائد الرياضة :-

1-   التحسن العام في الصحة وزيادة القوة ودرجة الاحتمال .
2-   تزيد من كفاءة المخ والجهاز العصبي وتعيد للإنسان الثقة بالنفس والتوازن النفسي وتبعد عنه شبح الاكتئاب .
3-   تقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية .
4-   تساعد في علاج ضغط الدم المرتفع وتقلل نسب الدهون بالدم .
5-   تحسن كفاءة الرئتين  وتقلل من اضطرابات النوم والأرق .
6-   تزيد من معدل التمثيل الغذائي فتقلل الوزن وتقلل من ظهور الشوارد الحرة التي تؤكسد الخلايا وتدمرها قبل أوانها .
7-   تزيد من احتياج الجسم للسعرات الحرارية فتستهلك هذه السعرات حتى في أوقات الراحة فالعضلات تظل في حالة نشاط دائم بعد الرياضة .
8-   تقي من هشاشة العظام والإمساك المزمن .
9-   تقلل نسبة السكر في الدم لأنها تحفز الجسم على إفراز الأنسولين .
10- تزيد من كفاءة استخدام الجسم للأكسجين .
11- تساعد على الانخراط في الحياة الاجتماعية وتبعد عنك الوحدة والعزلة .

     التنوع في ممارسة الرياضة ضروري :-
    من الضروري التنوع في ممارسة الرياضات المختلفة حتى لا يشعر الإنسان بالملل كما قد يتسبب وضع عظامه ومفاصله وعضلاته في نفس الإطار الحركي والضغط على نفس النقاط في كل تمرين في الإجهاد أو الإصابة التي قد تعوقه عن الاستمرار في الرياضة .إن ممارسة الرياضات المختلفة تقلل العبء الملقى على أجزاء معينة من الجسم بتكرار نفس التمرين على المدى الطويل وعلى سبيل المثال فإن بعض اللاعبين الذين يمارسون رياضة التنس لمدة طويلة يصابون بما يسمى ( مفصل التنس ) وهي آلام تصيبهم في مفصل الكوع نتيجة الممارسة المستمرة دون مراعاة التنوع بين أنواع الرياضات الأخرى .

  كيف تكون الرياضة آمنة :-

    تكون الرياضة البدنية آمنة تماما حين تتناسب مع القدرات الجسمانية للشخص وفي عدم وجود أمراض تتعارض مع مزاولتها والتعود على ممارستها بانتظام لأن عدم الانتظام قد يتسبب في حدوث الإصابات فتفقد فائدتها المرجوة منها كما يجب ممارستها من غير اندفاع مفاجئ ولكن بالبدء بممارسة تمارين التسخين     (WARMING UP  ) .
    إن التسخين قبل ممارسة الرياضة لمدة خمس دقائق يساعد على تفادي الإصابة لأنه يزيد من حرارة الجسم بالتدريج ويساعد على تدفق كميات أكبر من الدم للعضلات لجعلها مستعدة لممارسة التمارين .
    يبدأ التسخين بتمارين شد العضلات مع التنفس العميق وتحريك الذراعين وثني الجذع إلى الأمام والجانبين عدة مرات ثم المشي لعدة دقائق وبعدها نمارس حركات الاسترخاء أو التبريد   COOLING DOWN)
     ولو اتبعنا هذا الأسلوب مع مراعاة الحرص على التغذية الصحية السليمة وأخذ كميات كافية من السوائل يوميا وارتداء الملابس والأحذية المناسبة لأصبحت الرياضة ليست فقط آمنة بل ممتعة أيضا .

     الرياضة والراحة النفسية :-
     الرياضة البدنية تذهب الغضب لأنها تحرق هرمون الأدرينالين الذي يفرز بسببه فتخلص الإنسان من التوتر كما ويفرز الجسم مواد كيميائية مثل النورابنفرين والدوبامين والسيروتونين والتي تساعد على مزيد من الهدوء والفرح .
      الرياضة تقوي العضلات وتصقلها بل ولها تأثير نفسي ملحوظ فهي تبعد الكآبة وترفع المعنويات وتمنح شعورا بالحيوية والنشاط والنشوة ولا عجب في ذلك كله فهي تساعد على إفراز هرمون الإندروفين ( Endorphin ) وهي مادة شبيهه بمادة الأفيون من حيث تأثيرها المسكن للألم يتم إنتاجها بجزء من الدماغ يسمى تحت المهاد ( Hypothalamus ) وتطلقها بالدم الغدة النخامية    Pituitary Gland) استجابة للجهد المبذول في الرياضة كما أنها تدعم جهاز المناعة فالشدة العاطفية والذهنية أو الجسمانية تحرض انطلاق هذا الهرمون والرياضة عبارة عن شدة جسمانية فكلما زاد الجهد المبذول وزادت شدة التمرين ومدته ازداد انتاج الإندروفين فهو لا ينتج عند عدم حصول أي جهد .

    الخلاصة

     إننا بممارسة الرياضة البدنية المنتظمة إلى جانب الاهتمام بالغذاء الصحي المتوازن والمعتدل سوف تعيد عقارب الساعة إلى الوراء لأكثر من 10 سنوات على الأقل فنصبح أكثر شبابا وحيوية ورشاقة ونبدو أصغر سنا ونقي أنفسنا من الأمراض ونبعد شبح الشيخوخة المبكر .
     فلو كان بالإمكان تصنيع الرياضة كدواء ووضعه في كبسولة فإنها ستكون أكثر الأدوية نفعا فالحرص على ممارسة أحد الرياضات الهوائية كالإيروبيك المعتدلة والمشي السريع وركوب الدراجة والسباحة والقفز بالحبل وصعود الدرج والرقص 3 مرات في الأسبوع على الأقل تزيل الكآبة والأرق والتعب بمقدار ما تفعله الأدوية المضادة للكآبة وتزيد من سرعة النبض وتنشط الجهاز الدوري وتضمن وصول الهواء والغذاء بقدر كاف إلى جميع خلايا الجسم وتساعد الجسم في سرعة التخلص من النفايات إن المهم هو ممارسة الرياضة بانتظام .


    جدول يبين بعض الأنشطة ومتوسط السعرات الحرارية المستهلكة في الساعة

سعر/ساعة
الأعمال
75
النوم والاسترخاء
110

الجلوس أو الوقوف أو الحديث

150
أعمال منزلية خفيفة
150
قيادة السيارة
160
تمرينات خفيفة
200
قيادة دراجة بخارية
300
الرقص (معتدل )
340
السباحة
400
تقطيع الأخشاب
700
الجري
1000
خاص بجنسترا
كرة القدم

* ماجستير الغذاء الصحي والحمية


السبت، 29 مارس، 2008

الكوارث في الجزائر .... حين يدير الإنسان ظهره للواقع

الصحفية  فتيحة الشرع – الجزائر *

مع هطول أولى قطرات الغيث ، تعود إلى ذاكرة الجزائريين صور برك الماء والوحل في كل مكان، طرق مقطوعة وخدمات ممنوعة وأيدي مرفوعة إلى السماء بالدعاء.
الصورة الأخيرة التي لازالت تطفو على السطح تعود إلى الأسابيع الأخيرة من شهر نوفمبر من هذه السنة حيث بلغت حصيلة ضحايا الأمطار بوسط وغرب العاصمة اثني عشر قتيلا وعشرات الجرحى، وانهارت المباني القديمة منها والحديثة، هذه الأخيرة فضحت لغة الغش التي يتعامل بها المقاولون. ففي حي القصبة العتيق الذي يعود للعهد العثماني أدى تأخر أشغال الترميم إلى سقوط جدران بعض المباني مما أثار سخط السكان الذين قضى معظمهم الليل في العراء والبرد، والقلة منهم كان لهم الحظ فوجدوا الملاذ داخل بعض المدارس.
ولو عدنا قليلا إلى شهر مايو من عام 2003، لوجدنا أعتم الصور تلك التي صنعها زلزال ولاية بومرداس التي تبعد 60 كلم شمال شرق العاصمة. بلغت قوة الزلزال 6.8 على سلم ريختر، كانت هزة قوية وكانت الحصيلة أقوى 2300 قتيل و130000 بدون مأوى وخسائر قدرت قيمتها 100 مليون دولار. مرة أخرى فضحت الكارثة هشاشة النسيج العمراني وغياب التخطيط في مجال إدارة الكوارث والمخاطر الكبرى.
أرشيف الجزائر الذي تحصلت عليه مؤخرا من تركيا وحتى ذلك الذي يعود إلى تواجد الأسبان وغيرهم خلال القرنين الماضيين، يثبت بأن الجزائر عانت كثيرا في العهود السابقة بشكل رئيس من وقوع الزلازل والفيضانات والانزلاقات الأرضية والعواصف والجفاف والأوبئة. 

المُعطى الجديد

تُعتبر حاليا، الظواهر الهيدرولوجية-المناخية، خاصة الفيضانات والتصحر، من أهم الأخطار الطبيعية المحدقة بالجزائر. حيث تتعرض مساحات شاسعة من الجزائر لظاهرة التصحر، ثم يأتي بشكل عرضي ومحدود كل من الجفاف وموجات السخونة والبرودة الشديدة والرياح شديدة السرعة في المناطق الغربية الداخلية ، وحرائق الغابات باستثناء تلك التي ميزت صيف 2007.
أيضا سيلعب التغير المناخي العالمي دوراً كبيراً في حدوث المزيد من الكوارث الهيدرولوجية-المناخية خاصة الجفاف والتصحر. في حين يمثل تفشي بعض الأوبئة الناجمة عن تدهور البيئة، وغزو الحشرات كالجراد أهم الظواهر البيولوجية التي تجتاح البلاد من حين لآخر.
و تشير التقارير الواردة مؤخرا عن وزارة البيئة وتهيئة الإقليم والسياحة بالجزائر أن نسبة 62.6 بالمائة من السكان تعيش في المدن الساحلية الكبرى المعرضة لوقوع ظاهرتين طبيعيين أو أكثر كالزلازل والفيضانات مثل العاصمة وما جاورها، وأخرى معرضة للانزلاقات الأرضية مثل قسنطينة في الشرق، وستقفز هذه النسبة إلى 69.3 بالمائة عام 2015. وتسهم هذه المناطق في الناتج المحلي الإجمالي بنسب لا بأس بها. إضافة إلى ذلك فقد تم تنفيذ العديد من الاستثمارات الاقتصادية في المدن الكبرى كالعاصمة، وهران، سكيكدة دون مراعاة اعتبارات خطر الكوارث.
وقد باتت عمليات التحضر السريع والنمو السكاني وتنامي المنشآت الهندسية الحساسة وتشييد المدن وفق نماذج حديثة من الأبنية وتركز السكان في مناطق معرضة لحدوث الكوارث مسألة اهتمام متنامية لدى السلطات، كون هذا التوسع العمراني والصناعي يسهم في احتمال ارتفاع الخسائر البشرية والأضرار الاقتصادية في حال وقوع كوارث مستقبلية.
ولعل ما مر بالجزائر من كوارث ومخاطر، جعلنا نستنتج، حسب ما ذكره لناالأستاذ الدكتور جيلالي بن نوار من كلية الهندسة المدنية بجامعة هواري بومدين للعلوم و التكنولوجيا (USTHB)، أن الكوارث لا تزال تشكل عائقاً في سبيل التنمية في الجزائر إلى يومنا هذا وقد قدم البنك الدولي أرقاما حول تحليل الخطر في العالم وورد في ذلك أن نسبة التعرض للخسائر الاقتصادية في الجزائر جراء حدوث كوارث تقدر حوالي 48.3 بالمائة من الناتج المحلي، نتيجة الثغرات الموجودة في كل من التشريعات، والأطر المؤسسية، و تحديد الأخطار، وإدارة المعارف، و كذلك الاستجابة عقب وقوع الكوارث.
ورغم كل ما تمتلكه الجزائر من تشريعات إلا أن قدرتها على الحد من الكوارث وإدارة الأخطار الرئيسية تبقى محدودة جدا بسبب التركيز المستمر على مسألة الاستجابة بعد حدوث طارئ بدلا من التركيز على تقدير الأخطار بشكل مسبق.

جدلية الخطاب السياسي والواقع

في الوقت الحاضر، تُعد وزارة الداخلية هي المكلفة بإدارة  الكوارث والحد من المخاطر الكبرى وذلك من خلال المديرية العامة للحماية المدنية فقط.
ويُذكر في هذا السياق أن الحكومة سنت مجموعة من القوانين منها القانون المتعلق بالحد من الأخطار الرئيسة في إطار التنمية المستدامة في 25 كانون الأول/ديسمبر عام 2004. حيث استدعى هذا القانون، إضافة إلى المتطلبات التي تتناول كل أوجه الحد من الكوارث وإدارة الأخطار الرئيسة ، إنشاء ما يسمى التفويض الوطني من الأخطار الرئيسة تتمثل مهامه الرئيسة في تقديم النصح وتقييم الأخطار وتنسيق الأفعال الهادفة إلى الحد من آثار الظواهر الطبيعية على اقتصاد الجزائر وعلى سلامة السكان والممتلكات.
 وفي هذا الإطار تم وضع عدة خطط وقائية على المستويين الوطني والمحلي نذكر منها:
خطط الوقاية من حرائق الغابات التي بدت واضحة خلال صيف 2007 حيث اشتدت الحرائق بصورة لم يسبق لها مثيل.
الخطة الوطنية ضد التصحر.
الخطة الوطنية لمكافحة الجراد.
خطة الطوارئ الوطنية ضد تلوث مياه البحر.
وأخيراً خطط وقائية وتدخلية لمناطق المنشآت الاقتصادية والصناعية كتلك الموجودة بكل من سكيكدة، أرزيو وحاسي مسعود لاحتوائها على منشآت الغاز والبترول على مستوى الموانئ أو بالقرب من المجمعات السكنية.
كما حدّثت الحكومة السياسة الوطنية وبرامج الإجراءات والأطر القانونية والتشريعية ذات الصلة.
وتجدر الإشارة هنا، إلى أن الحد من أخطار الكوارث ليس جزءاً من منهاج النظام التعليمي في الجزائر، ولا يتناول الإعلام ملف الوقاية والاستعداد إلا في المناسبات الخاصة ،أي إلا عند إصدار نشرة خاصة من قبل مركز الزلازل أو مركز الأرصاد الجوية، حسب ما ورد في بحث الدكتور عبد الحكيم عيادي من مركز الزلازل ببوزريعة.
إن الإلمام بالظواهر الطبيعية وأخطارها وتحديدها وتقيميها من قبل المسئولين والأفراد، بما في ذلك الإنذار المبكر بها، يمثل نقطة البداية نحو الحد من الكوارث. كما أن الاهتمام بتطبيق البند 21 من أجندة "أهداف التنمية للألفية الثالثة" في إدارة وتخطيط استخدام الأراضي في المناطق الريفية والجبلية والساحلية، والحضرية غير المخططة في المدن الكبيرة والصغيرة يمثل أيضا مواصلة للمسار.
وللإحاطة بملف إدارة الكوارث والحد من الأخطار الكبرى والاستعداد لها بشكل جيد، تعمل الجزائر على امتلاك أنظمة الإنذار المبكر باستخدام تقنيات الاتصالات وكذا إدارة المعارف التي تتضمن أنشطة تساعد في تبادل المعلومات و البيانات.
 ومما لاشك فيه فإن قدرة المجتمعات المحلية على تنفيذ أفعال وأنشطة مسبقة لضمان سلامتهم أثناء الكوارث تعتمد على مدى توفر البيانات المتعلقة بالحد من الكوارث. لكن الملاحظ في الجزائر، هو عجز المراكز الإحصائية الوطنية للكوارث عن تغطية الأخطار بشكل منهجي. زيادة على أن المعرفة المتعلقة بتفسير معطيات الكوارث والبيانات المتوفرة على المواقع الالكترونية وغيرها غير كافية، ولا تملك الجزائر لغاية الآن ، هيئة رسمية تضم مختلف القطاعات ، مهمتها تنفيذ إجراءات إستباقية ووقائية أمام أي تحدٍ واضح ناجم عن كارثة ما. كما أن هنالك إدراك محدود لدى عامة الناس حول أفضل الممارسات، وكذلك لدى المؤسسات والشبكات المهنية العاملة في قضايا الحد من الكوارث والتي تؤمن  وصول إمدادات الغوث والإنقاذ والإعانة وبقية المساعدات المناسبة كمنظمة الهلال الأحمر.
وبصورة عامة، لقد كان إدماج أهداف إدارة الكوارث والمخاطر الكبرى في الإنماء محدود التنفيذ خلال العقود القليلة الماضية، نظراً لوجود عوامل عدة تتصل بندرة المبادئ التوجيهية، وعدم كفاية الدعم، والتبادل الضعيف للمعارف والخبرات بين البلدان عن كيفية دمج تدابير الحد من خطر الكوارث في العمليات الإنمائية.
حاليا، تسعى مجموعة من الخبراء والباحثين سواء في الجامعات كجامعة باب الزوار أو المراكز ذات الصلة بالكوارث والمخاطر الكبرى كمركز بوزريعة بالعاصمة، للمطالبة بإنشاء هيئة وطنية رسمية تابعة لرئاسة الجمهورية دورها التأكيد على أن كافة المؤسسات المعنية والإجراءات والموارد تأخذ موقعها الصحيح بشكل مسبق لحدوث الكارثة بهدف التقليل من حجم الخسائر وتأمين المساعدة الآنية للضحايا.

قبل فوات الأوان

إن دمج أهداف الحد من خطر الكوارث في استراتيجيات التنمية الوطنية ، إجراء ضروري ولازم لتكامل تدابير الحد من خطر الكوارث في عمليات التنمية، بما في ذلك الغايات الإنمائية المتفق عليها دولياً مثل الأهداف الواردة في إعلان الألفية (أيلول/ سبتمبر 2000)، وخطة جوهانسبورغ للتنفيذ الصادرة عن مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة، وأخيراً المبادرة الإفريقية  نيباد.
وقد أتاح الإتحاد الأفريقي ومبادرته "الشراكة الجديدة من أجل التنمية في أفريقيا، نيباد" الفرصة لتشجيع تعديل إستراتيجية للحد من الكوارث بما يتناسب مع قدرات كل بلد. ولهذا تسعى الجزائر لجعل قضية الكوارث نافذة المفعول أثناء معالجتها للبرامج التنفيذية المتعلقة بمسؤولية الدولة في حماية رعاياها ومنشآتها التحتية ومرافقها العامة وممتلكاتها من تأثيرات الكوارث بما يتوافق مع تطوير إستراتيجية إفريقية للحد من الكوارث المنصوص عليها عام 2004.
 ----------------------------------------
منتجة للعديد من البرامج بالإذاعة الوطنية القناة الأولى.
مراسلة مجلة البيئة والتنمية اللبنانية منذ 1999، ومستشارة في شؤون البيئة.
رئيسة جمعية المرأة والتنمية 2002.
حاصلة على الجائزة العالمية الثانية من قبل URTI الإتحاد العالمي للإذاعة والتلفزيون عن حصة بيئية سنة 2001 بعنوان L’épouvantail et le feu de la discorde
عضو شرف في مؤِسسة القذافي للدراسات الإستراتيجية .
عضو ضمن الرابطة العربية للعلوم والتكنولوجيا.
المؤلفات :
كتاب بعنوان تيه النساء تقديم الدكتور عبد الرحمان مزيان تحت الطبع من قبل دار الفكر السورية.
كتاب تحت المراجعة عنوانه قصاصات امرأة مسافرة.
التحضير لكتاب عن أهم المفاهيم البيئية.

الخميس، 27 مارس، 2008

المواد الكيميائية المسببة للتشوهات الخلقية


المهندس أمجد قاسم
كاتب علمي، متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيميائية

          تتسبب الكثير من المواد الكيميائية في إحداث أضرار بليغة على صحة من يتعرض لها ، فعدد كبير منها يمتلك خواص سمية قد تظهر آثارها خلال فترة زمنية قصيرة أو طويلة تبعا لنوع تلك المادة ومقدار الجرعة والتركيز وعمر الشخص المصاب ووزنه والخصائص الجسدية والوراثية والعديد من العوامل والمتغيرات الأخرى.
          لقد لاحظ الإنسان منذ سنوات طويلة مدى قدرة الكثير من المواد الكيميائية على إحداث خلل وتشوهات خلقية للأجنة ومدى قدرة هذه المركبات أيضا على إحداث انعكاسات خطيرة على النساء الحوامل .
          لقد سجلت أولى هذه الملاحظات في مطلع القرن الماضي عندما وجد أن تعرض النساء الحوامل للإشعاعات النووية ينجم عنه ولادة أطفال متخلفين عقليا ، وان هذه الإشعاعات تمتلك قدرة فائقة على إحداث خلل في أجهزة أجسام الأجنة كالأجهزة العصبية المركزية والعظام والدورة الدموية وغيرها .
         
          كارثة دواء الثاليدومايد Thalidomide 
          في بداية الستينيات من القرن الماضي استخدم دواء الثاليدومايد كدواء مهدئاSedative Tranquilizer في كل من ألمانيا وبريطانيا والكثير من الدول الأوروبية ، وخلال فترة زمنية قصيرة اكتشفت الآثار التدميرية لهذا الدواء الخطير على النساء الحوامل ، حيث ولد في تلك الفترة أكثر من عشرة آلاف طفل بعاهات جسدية مختلفة ، تمثلت في معظمها بما أطلق اسم ( فقمة الأطراف phocomelia ) أي ولادة أطفال بدون أطراف مكتملة المعالم أو أن أطرافهم قصيرة في معظم الأحيان ، وقد بينت الدراسات التي أجريت في حينه أن تلك النساء الحوامل قد تناولن دواء الثاليدومايد أثناء الحمل ولو لمرة واحدة وبخاصة ما بين الأسبوع الثالث والأسبوع السابع من الحمل.

          آلية فعل المشوهات الخلقية Teralogenic
          تعمل بعض المواد الكيميائية على إحداث تشوهات لدى الإنسان عند التعرض لها أو دخولها في جسده ويكون ذلك خلال فترة زمنية قد تكون قصيرة أو طويلة ، وتحدث تلك المواد تشوهات خطيرة أو تغيرات حادة لدى من يتعرض لها ضمن آليات مختلفة ، ينجم عنها في النهاية حدوث خلل أو تشوه خلقي خطير قد تمتد آثاره إلى أجيال لاحقة ، وهذه الآليات هي :

          1- إحداث الطفرات الوراثية Mutation
          هناك الكثير من المواد التي تعمل على إحداث طفرات وراثية لدى من يتعرض لها ، ومن أهم هذه المواد ، المواد المشعة والمواد والكيماويات المسرطنة والحوامض الآزوتية والديوكسينات ومن أهمها 2,3,7,8, Tetrachlorodibenzo para 6 dioxin (TCDD) وهذه المركبات تحدث خلل في التركيب البنائي للخلية المولدةGerm cell  ، وما ينجم عنه من انتقال للطفرة بالوراثة ، وهناك في الواقع اكثر من 20 %  من التشوهات تتبع هذا النوع ، حيث يعقب ذلك حدوث تغيرات على مستوى الخلية الجسدية Somatic Cell  .

          2- التغير في الصبغات Chromosomes Changes
          تعمل بعض المواد المشعة على إحداث خلل في الصبغات الوراثية ( زيادة ، نقص ، كسر في تركيبها ) وهذه التغيرات في الصبغات الوراثية تتسبب في حدوث 3 % من حالات الإعاقة والتشوهات .

          3- التدخل في انقسام الخلايا Mitotic Interference
          بعض المركبات كالهيدروكسي يوريا Hydroxy Urea  والمواد المشعة وبعض الكيماويات النباتية مثل الكولشيسين والفاينبلاستين والفاينكرستين والمستخرجة من بعض النباتات كالكاثارانسيس ومن الفانكروزا Vincarosa والمعروف باسم عين القط ، وهذه المواد تؤثر على تكون الحامض النووي DNAوتثبط من انقسام الخلايا ، هذا علما بأن بعض هذه المركبات تستخدم كعلاجات ضد سرطان الدم .

          4- نقص الطاقة المولدة Deficient Energy Supply
          يلزم الجنين أثناء عملية النمو طاقة لإنجاز عملية النمو بشكل جيد ، وقد وجد أن بعض المركبات الكيميائية تعمل على إيقاف وتقليل هذه الطاقة مما يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية خطيرة ، ومن أهم هذه المركبات ، بعض أنواع السيانيد وثنائي نترات الفينول .

          5- التغير في الضغط الأسموزي للخلايا
          ومن أهم المركبات الكيميائية التي تؤثر على الضغط الأسموزي للخلايا ، صبغة التريبتان الزرقاء  Tryptan Blueوالكورتيزول ، حيث تعمل هذه المركبات على إحداث ما يعرف بالوذمة  Odemaوالتي تعمل على التأثير على النمو الطبيعي لبعض خلايا الجسم .

          6- التغير في التركيب الدقيق للغشاء الخلوي
          إذ يؤدي ذلك إلى تسرب بعض المواد اللازمة لعمل الخلايا ، ومن أهم المركبات الكيميائية التي تسبب هذا الفعل ، محلول ثنائي مثيل سلفوكسيدDimethyl Sulfoxide .

          7- التدخل في وظائف الأحماض النووية
          من أهم المواد التي تتسبب في تغير وظائف الأحماض النووية ، السيتوزينSytosin ومادة 6 – ميركابتوبورين 6-Mercaptopurine  ، وهذه المواد تتسبب في إحداث تشوهات خلقية للأجنة.

          8- تثبيط عمل الإنزيمات
          تلعب الإنزيمات دورا فاعلا في عمل الخلية ، وقد وجد أن بعض الكيماويات تثبط من نشاط الإنزيمات ، ومن أهم هذه المركبات 5 – فلوريدوراسيل5-Flourduracil  والذي يعمل على تثبيط إنزيم ثيماديليت سينيثينيزThmidylade Synthesize  .
 

 
          أمثلة على المواد الكيميائية المشوهة خلقيا عند الإنسان

          1- الكحولات Alcohol
مما لا شك فيه أن إدمان شرب الكحولات والمواد المسكرة يؤدي إلى متاعب صحية جمة وخطيرة للغاية ، وقد بينت الدراسات أن إدمان الحوامل على شرب الكحول أثناء الحمل يؤدي إلى ظهور ما يسمى بالتناذر الكحولي للحمل ، ومن أهم أعراضه :

              أ‌-    تخلف في النمو.
             ب‌-   تشوهات خلقية في الوجه.
             ت‌-   تشوهات في الجهاز العصبي وتخلف عقلي.

ويمكن تفسير ظاهرة التناذر الكحولي ، في أن الكحولات تعمل على التسبب في نقص الأوكسجين الواصل إلى الجنين عن طريق الأم ، كما تعمل السموم الناجمة عن إستقلاب الكحولات في جسم الأم كالأسيتالدهايد ، على تسمم الجنين العاجز أصلا عن التعامل مع هذه المواد الخطرة.

2- الديوكسينات
تشتمل عائلة الديوكسينات على حوالي 135 نوعا من مركبات PCDFS وعلى 75 نوعا من مركبات PCDDS  وأيضا مركبات شبيهة بالديوكسينات مثلPCBS  ، وهذه المركبات تتكون من حلقتي بنزين ترتبطان بذرتي أكسجين ، وهي تتباين فيما بينها وتختلف خواصها الفيزيائية والكيميائية ودرجة سميتها بشكل كبير.
هذه المركبات والتي تتميز بثبات تركيبها البنائي ، وجد أن الكثير منها يتسبب في إحداث تشوهات خلقية للأجنة خاصة في المراحل الأولى من تكون الجنين ، كما أنها تزيد من احتمالية إجهاض الأم الحامل عند تعرضها لجرعات عالية من هذه المركبات لمدة طويلة .

3- ميثيل الزئبق Methyl Mercury
الكثير من مركبات الزئبق تمتلك خواص سمية قوية ، كما تمتلك خواص تراكمية في داخل الجسم ، ويكثر التسمم بمركبات الزئبق بسبب تناول أسماك وأحياء مائية عاشت في بحار وبحيرات ملوثة بمركبات الزئبق.

4- حامض الفوليك Folic Acid
يؤدي هذا الحامض دورا هاما في صنع الأحماض النووية والأمينية في الخلية ، ومن الأمثلة على هذا النوع ، دواء الميثوتركسيت Methotrexate .

5- الهرمونات الصناعية
أ – مشابهات هرمون البروجستيرون Progesteron  ، حيث تظهر على الأطفال الإناث المولودات من أمهات تناولن هذا الهرمون أثناء الحمل بعض الصفات الذكرية .
ب- مشابهات هرمون الأستروجين ، وقد دلت الدراسات والمسوح الصحية أن هذا الهرمون والذي يعطى كمثبت للحمل ، قد أدى إلى إصابة تلك النساء ببعض أنواع السرطان خلال فترة زمنية تراوحت بين 15 إلى 20 عاما من تناول هذا الهرمون .

المراجع


ü  البيئة الداء والدواء ، أ . د أحمد الرج العطيات .
ü  التسمم بالديوكسين خطر يهدد حياة الإنسان ، المهندس أمجد قاسم ، مجلة الفيصل العلمية ، المجلد الأول ، العدد الثاني 2003 .

الثلاثاء، 25 مارس، 2008

عدد جديد من مجلة آفاق العلم ( مارس - أبريل ) 2008

صدر العدد 19 من مجلة آفاق العلم والتي يرأس تحريرها الأستاذ اياد أبو عوض ، وهذه المجلة المتميز بمواضيعها و إخراجها ، تضم عدد كبير من المواضيع العلمية الشيقة والهامة والقيمة للغاية .
 
وقد احتوى عدد مارس - أبريل 2008 على المواضيع التالية : 

- أخبار علمية

- سـؤال و جـواب

- غابات تحـت المـاء

  هـناك غـابات حـتى في قـيعـان البحـار... هي مكـونـة من طـحـالب يصـل طـولهـا الى 15 مـتراً و تشـكل ملاذاً...
  

- هـل يراقـبونا؟

  "لو كانت هـناك كائـنات ذكـية في الكـون، لكـانت هـنا الآن" هذا مـا قاله فـيرمي؛ لكـن هـذه ليسـت هـي الكـلمة الأخـيرة في الموضوع… ربمـا لم تـقـم أي حـضارة فضـائـية...
  

- النـقـل الآني

  أي شـخـص مغـرم بالخـيال العـلمـي يحـلم دائـماً بطـرق التـنقـل عـبر الجـدران أو السـفـر اللحـظـي مـن مكـان الى آخـر في أبـعـد غـياهـب الكـون... خـيال عـلمـي إذاً؟ لـيس بعـد الآن...
  

- مكـعـب الجـليد

  أربـعـة آلاف و ثمـانمـائـة عـين مـدفـونـة عـلى عـمق ألـف وأربعـمائـة مـتر بـهـدف رؤيـة أسـرار الكـون و أسـرار المـادة. ثمـانـون محـطـة على سـطح أنتـاركـتـيكـا...
  

- احـذر الخـداع البصـري

  بـين مـا تـراه العـيـنان و مـا يـراه الدمـاغ هـناك اخـتلافـات قـد تكـون ظـاهـرة جـداً في بعـض الأحـيـان. حـاسة النـظـر لا تخـبرنـا دائـماً بالحـقـيقـة؛ فـفـي بعـض الأحـيان...
  

- الحـياة الاصـطناعـية

  قـفـزة نحـو المـاضي؛ قـبل 3.5 مليار عـام لتقـفي أثر أول جـزيء نشـأت مـنه الحـياة عـلى الأرض... و في ذات الوقـت، قـفـزة باتجـاه المـسـتقـبل، حـين سـيـتم خـلق كـائـنات حـية اصـطـناعـية...
  

- الكـون و عصـوره المـظـلمة

  حـتى الكـون كـان له عـصـور مظـلمة اسـتـمرت مـا يقـارب المـئتي مـلـيون عـام...
  

- وظـائف مجـنونـة

  هـناك العـديـد مـن الأعـمال التي يخـاطـر مـن يقـوم بهـا بحـياتـه كـل يـوم... ربـما لم نشـاهـد الأشـخـاص الذيـن يحـتلون وظـائف من هـذا النـوع...
  

HiTech


لإنزال العدد و قراءته من جهازك أو طباعته، إضغط هـنا

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Hostgator Discount Code تعريب : ق,ب,م